التواصل الأجتماعيبرامج وتطبيقات

جديد من واتساب تطبيق سطح المكتب واجراء المكالمات مباشرة

 

بغض النظر عن الكوارث السلبية التي خلفتها جائحة كورونا ، الا انها اثرت ايجاباً على بعض الشركات .

فميزة استخدام الفيديو أصبح لها اهمية كبيرة في ظروف هذه الجائحة.

وبعض الشركات مثل فيسبوك وZoom وغيرها قد تطورت وتوسعت كثيراً في هذه الأثناء.
وفي محاولة من واتساب لتقديم نفسه أيضاً عمل على تقديم ميزة الاتصال من تطبيق سطح المكتب الخاص به .
وقد عمل واتساب سابقاً على على زيادة عدد المتصلين جماعياً في المكالمة الواحدة من 4 أشخاص الى8 أشخاص .

وبحسب ما اورده موقع (WABetaInfo) الشهير والخاص بأخبار واتساب وتحديثاته.

بدأ واتساب باختبار الميزة الجديدة التي تتضمن اجراء مكالمات صوتية وفيديو لجهات الاتصال الفردية والمجموعات أيضاً.

وقد فسر هذا موقع (WABetaInfo) من خلال لقطات الشاشة التي نشرها أي أنه عندما تقوم بالاتصال بشخص ما عبر تطبيق واتساب من سطح المكتب، فإنه سيتم فتح نافذة جديدة فيها عناصر تحكم لإدارة هذه المكالمة سواء كانت صوتية او فيديو.

كما أنه من الضروري أن تلاحظ أنك تستطيع بالفعل إجراء مكالمات الفيديو مع الأشخاص عبر تطبيق واتساب لسطح المكتب ، إذا كنت تستخدم الاختصار لإنشاء غرف (Facebook  او Messenger).

فيما أن هذه الميزة القادمة من واتساب ستعتمد على البنية التحتية للتطبيق لإجراء المكالمات الصوتية والفيديو.

وبما أن هذه الميزة قيد التطوير والتجريب فإنه من غير المعروف متى سيقوم واتساب بطرح هذه الميزة للمستخدمين جميعاً.

وانطلاقاً من استخدام تطبيق واتساب بشكل يومي من محادثات شخصية أو محادثات تخص العمل، فإن المحادثات تتضمن العديد من ملفات الوسائط هذه و هو ما يؤدي إلى استهلاك كبير من مساحة التخزين الداخلية في الهاتف.

لذا عليك فحص الهاتف من وقت لآخر للتأكد من أن هذه الملفات لا تستهلك مساحة تخزينية كبيرة.

نتيجة لهذا عمل تطبيق واتساب على تقديم ميزة جديدة اطلق عليها اسم : (إدارة مساحة التخزين) Storage Manage التي تسمح للمستخدم إدارة المساحة التخزينية التي يستهلكها التطبيق.
كما تسهل عليه حذف الملفات الكبيرة التي قد لا يحتاج إلى تخزينها في الهاتف بعد الآن.

ويسعى مطورو تطبيق واتساب جاهدين لتحسين الأمان والحفاظ على خصوصية المستخدم ، من خلال المصادقة الثنائية والتشفير من طرف إلى طرف .

ولكن لايزال هناك الكثير من المخترقين يتمكنون من الوصول إلى الرسائل والمحادثات الخاصة بالمستخدم.

وذلك من خلال الالتفاف على طرق الحماية.

لكن إذا كنت حقًا تريد الأمان وتسعى جاهداً للحفاظ على خصوصيتك وحمايتها :

فعليك استخدام خدمة للمراسلة تتمتع بسجل أفضل للتتبع ولا تقوم بتخزين البيانات كخدمة (Signal).

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى